دولة النهر والبحر: من مأمنه يؤتى المركز (1-2) – عبد الله علي إبراهيم

بين دعوات تقرير المصير-الانفصال المتكاثرة في السودان بدت الدعوة ل”دولة النهر والبحر” نشازاً. فأهل هذ الدولة هم بالتحديد من تشكل منهم “المركز” الذي نهضت في وجهه حركات تقرير المصير والانفصال في الجهات التي عُرفت ب”الهامش” في جنوب السودان ودارفور وإقليم النيل الأزرق. فشمل إعلان الدعوة لهذه الدولة (29 أغسطس 2020) 10 ولايات من ولايات السودان ال 18غطت وسط السودان وشماله وشرقه. وبدا من الدعوة وكأنها “قلب للمنضدة”. فإذا اتفق لغيرهم أن حل مشكلتهم في السودان في الانفصال عنه فهم أيضاً يرون “الحل في الحل” في عبارة قديمة شهيرة لسياسي سوداني. ولعل الوارث يرث حجراً.
ليست هذه أول دعوات انفصال “النهر والبحر”، إذا استخدمنا العبارة الطارئة، حيال نهوض قوى الهامش بالسلاح وغير السلاح لتقرير المصير. فكان في المركز، الذي يتشكل افتراضاً من أهل النهر والبحر، حشمة وطنية تمسكت بها بوحدة البلاد صدقت أم لم تصدق. ومع ذلك صدع بالدعوة للانفصال أفراد أو جماعات منه هنا أو هناك. وكان خطابهم بالانفصال مع ذلك هامشياً على حواف خطاب الوحدة.
ومن المؤسف أن كانت هامشية خطاب انفصال النهر والبحر هذه سبباً لإهماله أن لم نقل تكفيره. وبلغ ذلك الإهمال حداً تمنى أجنبي مختص في الدراسات السودانية يوماً لو كان له ممثلون في مؤتمر انعقد لمناقشة مسألة جنوب السودان في النصف الثاني من الثمانينات. فقال إنه وجهة نظر استحق أن نستمع إليها في مناقشة انعقدت عن مالآت البلد.
ثم خرج هذه الخطاب للعلن في أعقاب اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان في 2005 من فوق منصة حزبية جهيرة هي منبر السلام العادل. وتزعم المنبر الطيب مصطفى بعد أن كان فارق إخوانه في المؤتمر الوطني، حزب دولة الإنقاذ. وأصدر صحيفة “الانتباهة” التي جعلت انفصال الجنوب من الشمال، أو العكس، خطها لا محيد عنه. وكانت الصحيفة الأولى توزيعاً في جنوب السودان قبل شماله. واشتهر عن الطيب، الذي رحل عنا في جائحة الكرونا منذ سنتين، أنه ذبح ثوراً أسود يوم اختار الجنوب الانفصال كرامة رفعت البلاءـ أو كما قال.
مما يزكي الاهتمام السياسي والفكري النافذ بدعوة النهر والبحر وسياساتها أن خطاب الانفصال الشمالي ما يزال مما يدير عنه قادة الرأي والسياسة وجههم إلى الناحية الأخرى متى طرأ. فلم نتعلم من وقوع انفصال الجنوب الفاجع (لأسباب لعل أهونها الطيب ومنبره وصحيفته) دروسه في بناء الوطن.

وسيظهر لك فشلنا في استيعاب هذه الدروس في الوحدة الوطنية متى استمعنا إلى خطاب النهر والبحر في الوسائط الاجتماعية. فتجد دعاته يقفون على مقدمات صحيحة إلا أنها تسوقهم إلى نتائج وخيمة من جراء تاريخ معاصر للسودان مشوش أو عشوائي. فهم يبدأون من حقيقة أن السودان مما جمع فيه الاستعمار، سجن الشعوب في قولهم، أخلاطاً من شعوب وقبائل متباينة تاريخاً وثقافة. وهذا من المعلوم بالضرورة عن الاستعمار الذي اصطنع أكثر حدود أفريقيا في مؤتمر برلين 1985 الذي تجاحد فيه الأوربيون حول تملك أراضي أفريقيا.
ومع هذا ربما كان السودان أقل الدول تضرراً من اصطناع الحدود. فجغرافيا السودان الحالي، تزيد أو تنقص، تاريخية. فهو بلد موروث من دولة الخلافة التركية (1821-1881) ومن دولة وطنية هي المهدية (1881-1889) تطابقت في كليهما الحدود بصورة لا بأس بها. وجاء الاستعمار الإنجليزي علناً لاستعادة السودان كما عرفناه كما سنرى.
فإذا صح خطاب النهر والبحر في المقدمة عن اصطناع الاستعمار لحدود مستعمراته نجده أخطأ الاستنتاج منه. فمن رأيهم أن الإنجليز قصدوا من هذا الخلط ارباك الدول التي اصطنعها متى ما خرج منها. فالخلط في نظرهم “مقلب” ظللنا نعاني ويلاته حرباً ذات كلفة عالية في النفس والمال. وعقيدة النهر والبحر أن بالسودان هويتين: زنجية تنتمي إلى أفق أفريقي ونهرية تنتمي لمصر والحجاز والبحر الأبيض المتوسط. ودارفور عندهم مما انتمى إلى الأفق الأفريقي. فظلت قائمة على مملكتها التاريخية بعد غزو الإنجليز للسودان في 1898. ولم يتفق للإنجليز ضمها للسودان إلا في 1916. ويتخذ دعاة النهر والبحر من تأخر دارفور في الوفود إلى السودان حجة على أنها لم تنتم إليه إلا عن طريق الخطأ في أحسن الأحوال.
ونواصل

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق