والسودان ليس ايران – حيدر المكاشفي

بصورة تهكمية ساخرة، كتب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان على تويتر، أن الأجهزة الأمنية المختلفة وإسرائيل وبعض السياسيين الغربيين الذين وضعوا خططاً لنشوب حرب أهلية وتدمير وتفكيك إيران، يجب أن يعلموا أن إيران ليست ليبيا أو السودان، مضيفاً أن الإيرانيين لن ينخدعوا بمثل هذه الخطط. ويتهم الوزير الايراني إسرائيل وأجهزة مخابرات غربية، بالتخطيط لتقسيم إيران وإشعال فتيل حرب أهلية فيها، وذلك بعد يوم من مقتل سبعة أشخاص في مدينة إيذه بجنوب غرب البلاد، في ما وصفته وسائل الإعلام الرسمية بأنه هجوم إرهابي.

ومنذ أن بدأت الاحتجاجات على مستوى إيران بعد وفاة الشابة مهسا أميني في مخفر لشرطة الأخلاق، استدعت طهران العديد من السفراء الأجانب بسبب تعليقات بشأن الاحتجاجات. كذلك كانت طهران قد اتهمت العديد من الدول الأوربية وبعض الدول العربية بالوقوف وراء الاحتجاجات التي عمّت الكثير من المدن الإيرانية، قائلةً إن تلك الدول تهدف إلى “إشعال فتنة داخلية” في البلاد..

نقول ردا على تهكم الوزير الايراني، والسودان أيضا ليس ايران ولا يشرفه ان يكون مثلها، فما أضر بنا في السودان مثل علاقة الكيزان بإيران الدولة المتطرفة، وكانت هذه العلاقة قد جلبت علينا ضمن علاقات الكيزان الأخرى مع كافة حركات الاسلام السياسي المتطرفة والارهابية الا البلاء والعزلة والمقاطعة، وكانت ايران المتطرفة تمثل قدوة ومثال لكيزان السودان من قبل ان يسطو على السلطة بانقلابهم المشؤوم، فقد ظلوا يمجدونها ويفاخرون بـ(ثورتها الإسلامية) التي جعلوها مثالا يرنون ويتطلعون اليه، وجعلوا من قائدها روح الله آية الله الإمام الخميني رمزا وقدوة تتحقق أشواقهم في إقامة دولتهم الإسلامية بترسم خطاه واقتفاء أثره، وكانوا يجوسون خلال ميادين وشوارع العاصمة ويغبرون أقدامهم في سبيل نصرة إيران، ويرددون هتافهم المشروخ(إيران إيران في كل مكان)، الذي اجترحوه منذ نهاية عقد السبعينيات عند انتصار ما يسمونه الثورة الإيرانية وعودة قائدها الخميني من منفاه الفرنسي، وظل لزمان طويل أنشودتهم الحبيبة، بل أنهم أعادوا ذكراه عند زيارة الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد للبلاد، فتعالت الهتافات من جديد(إيران إيران في كل مكان)، ثم اذا بمصالح الكيزان ونظامهم تجعلهم يقلبون ظهر المجن لحبيبتهم ايران، وينخرطوا في الحلف المضاد لها (حلف عاصفة الحزم) ويبادلونها العداء والخصومة، فتنحرف العلاقة مائة وثمانون درجة وتصبح ايران هي عدوة السودان..

ونختم بالقول لوزير الخارجية الايراني، ان الدولة السودانية بعد ثورة ديسمبر المجيدة، ثورة الوعي والخلاص من ربقة الماضي ومقعداته، هي دولة السودان فحسب، فلا هي دولة الرياض ولا هي دولة أبوظبي، ولا هي دولة القاهرة، ولا هي الدولة الروسية ولا الامريكية ولا هي الجمهورية الفرنسية، هي دولة السودان بما فيها من تباينات واختلافات وتعدد ثقافي واثني يمثل لها مصدر قوة وثراء اذا ما احسنت ادارته، وهي دولة السودان التي تكابد حزمة من المشكلات والأزمات المختلفة والمتطاولة ومزمنة، يسعى ابناءها المخلصون لإعادة بنائها وتنميتها، وبإذن الله سينطلق المارد بما يحوزه من موارد ومقدرات هائلة غير مستغلة وغير مدارة بشكل جيد، ولن يجرؤ بعدها من يتهكم عليه اذا ما فارقها ذوي الاجندة والتوجهات الايدولوجية.

– الجريدة

 

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق