لجنة مبادرة حمدوك تتهم عسكريين ومدنيين بالعمل على تقويض الانتقال وتناقش التراشق الاعلامي بين شركاء الحكم

الخرطوم : باكر نيوز

أتهمت لجنة مبادرة رئيس الوزراء، عسكريين وسياسيين بالعمل على تقويض الفترة الانتقالية تحقيقاً لمكاسب ذاتية.

وعقدت اللجنة الفنية لمبادرة رئيس مجلس الوزراء (الأزمة الوطنية وقضايا الانتقال – الطريق إلى الأمام) اجتماعاً بمجلس الوزراء، مساء  السبت، برئاسة لواء م. فضل الله برمة.

وقال بيان للجنة، إن الانقسام الحالي ليس بين المدنيين والعسكريين كما يروج له في وسائل الإعلام المختلفة إنما هو انقسام للذين يقفون ضد استكمال أهداف  الفترة الانتقالية والتحول الديمقراطي ولهم أطماع انقلابية وهم ليس جميعهم عسكريين إنما منهم المدنيون الذين يؤيدون الخيارات الانقلابية لأطماع سياسية .

وأوضحت الناطقة الرسمية باسم اللجنة رشا عوض عبدالله، في تصريح صحفي أن الاجتماع ناقش  التحديات السياسية الراهنة التي تواجه البلاد على خلفية ما أعلن عنه من إفشال محاولة انقلابية، والتراشق الاعلامي بين مكونات السلطة الانتقالية.

 واضافت الناطقة باسم اللجنة إن الاجتماع ناقش أولويات العمل السياسي  والخطاب الإعلامي للرأي العام السوداني في هذه المرحلة موضحة انه خلال الاجتماع تم الاتفاق على اصدار بيان باسم الآلية يلخص الرؤية السياسية للالية في مجمل الأحداث السياسية الجارية بالبلاد  لاسيما الازمة الحالية في شرق السودان.

واوضحت أنه تم الاتفاق خلال الاجتماع  على كثير من النقاط المتعلقة بالراهن السياسي وعلي رأسها الخطر الذي يهدد الفترة الانتقالية من الانقلابات .

ولفتت رشا عوض، إلى أن الاجتماع اكد على ان ازمة شرق السودان تندرج في سياق التمهيد للمحاولات الانقلابية وأن اﻻسباب التي تطرح لازمة شرق السودان ليست هي الأسباب المعلنة من الاعتراض على مسار الشرق او المطالب التنموية وإنما الازمة التي تدور تحت لافتات قبلية الهدف منها خنق الحكومة الانتقالية تمهيدا للخيارات الانقلابية والخيارات غير الديمقراطية .

كذلك أمن الاجتماع على تسريع عمل اللجان المختلفة للآلية والقضايا الروتينية المتصلة  بعمل المبادرة.

ونوهت الى أن الالية ستعقد مؤتمرا صحفيا تخاطب فيه الشعب السوداني لتعلن عن كافة مواقفها لما يجري في الساحة السياسية بالبلاد وأن الاجتماع شدد على ضرورة إنجاح الشراكة الحالية والكف عن الاطماع الانقلابية سواء من العسكريين او المدنيين.

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق