وساطة جزائرية بين السودان وإثيوبيا لحل قضيتي سد النهضة والحدود

الخرطوم : باكر نيوز
وصل وزير الخارجية الجزائري رمضان العمامرة، الجمعة، إلى الخرطوم، في زيارة تستغرق يومين يحمل خلالها رسالة من الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون إلى رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان.

وسيجري العمامرة، لقاءات مع رئيس مجلس السيادة، ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك رئيس الوزراء ووزيرة الخارجية مريم الصادق.

ويرجح أن تكون الزيارة بغرض التوسط لحل أزمة سد النهضة ونزع فتيل التوتر الحدودي بين السودان وإثيوبيا، سيما وأن الوزير الجزائري قادم من أديس أببا.

وأمس الخميس استقبل ديميكي ميكونين نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الإثيوبي رمضان العمامرة.

وقال ديميكي، إن إثيوبيا أجرت عملية التعبئة الثانية وفقا لإعلان المبادئ الذي تم توقيعه من قبل الأطراف الثلاثة في عام 2015.

كما أعرب نائب رئيس الوزراء الإثيوبي عن التزام إثيوبيا الراسخ باستئناف المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة برعاية الاتحاد الأفريقي.

وطالب ديميكي وزير الخارجية الجزائري بلعب دور بناء في تصحيح التصورات الخاطئة لجامعة الدول العربية بشأن سد النهضة، على حد تعبيره، مؤكدا حسن نوايا إثيوبيا في الاستخدام العادل والمنصف لمياه النيل.

كما طلب ديميكي من وزير الخارجية الجزائري إقناع السودان بحل مشكلته الحدودية مع إثيوبيا سلميا وفق الآليات المشتركة القائمة والامتناع عن استخدام القوة.

ومنذ نوفمبر الماضي استعاد السودان غالب أراضي الفشقة الخصيبة بعد أن ظل مزارعون إثيوبيون يستغلونها تحت حماية مليشيات مسلحة لنحو 25 سنة.

 

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق