اشباح مطار الخرطوم – زهير السراج

* رغم كثرة ما نشر عن عمليات التهريب عبر مطار الخرطوم، والاتهامات المتبادلة بين الجهات الرسمية والبلاغ المفتوح من هيئة حكومية ضد شركة طيران بتهمة اشانة السمعة وهما جهتان يفترض العلاقة الجيدة بينهما والتعاون الكامل بحكم وجودهما في مكان عمل واحد ــ وليس العداء وفتح البلاغات والوقوف ضد بعضهما البعض أمام المحاكم ــ لحماية ثروات البلاد من التهريب ومنع دخول المخدرات والمواد الممنوعة، واذكر هنا كمثال شحنة الحشيش اللبنانية الضخمة التي دخلت الى البلاد قبل بضعة اعوام عبر المطار وضُبطت قرب مدينة عطبرة، والكمية الضخمة من حبوب (الكبتاجون) التى ضبطتها هيئة الجمارك بالتعاون مع الادارة العامة لمكافحة المخدرات بحوزة خمسة مسافرين في الشهر الماضى، وغيرهما.
* رغم كل ذلك لا تزال بعض الاخبار ترشح بين الفينة والأخرى عن اخفاق الجهات الرسمية في احباط عمليات التهريب رغم توفر المعلومات بشأنها، ولو صح ما نشره الزميل (ناصف صلاح) على موقعه الإلكتروني يوم الاحد الماضي عن فشل الاجهزة الامنية بمطار الخرطوم في إحباط تهريب حقيبة محملة بالدولارات، فإنها تكون كارثة تحتاج الى وقفة كبيرة من كل الأجهزة المسؤولة ومحاسبة المسؤولين عنها، ومعالجة أماكن الخلل بأسرع ما يمكن.
* يقول الخبر: “أخفقت الجهات الأمنية في مطار الخرطوم يوم أمس “السبت” في إفشال عملية تهريب حقيبة محملة بالدولارات رغم نجاح عملية انزال الراكب من داخل طائرة (فلاي دبي)”.
“تعود تفاصيل الحادثة، إلى توفر معلومات لجهاز المخابرات بأن هنالك عملية ستتم لتهريب مبلغ كبير من الدولارات الامريكية بواسطة المشتبه به (ز. ف. ج) وهو جندي سابق بالجمارك، يمت بصلة القرابة لمتهم في بلاغ تهريب 7 كيلو من الذهب ومنتظر تحت المحاكمة حالياً.
* قام جهاز المخابرات بتمليك المعلومة إلى استخبارات الجمارك في مطار الخرطوم والتي تحركت للحاق بطائرة (فلاي دبي)، وقامت بإنزال الراكب المشتبه به وبمعيته حقيبة تشابه حقيبة الدولارات، ولكن اتضح فيما بعد تعمده النزول بحقيبة زميله (أ. ح. ع. ح) الذي تمت إعادته في اليوم التالي من مطار دبي لعدم حمله جواز سفره حيث اتضح ان جواز سفره كان في الحقيبة التي تم إنزالها في مطار الخرطوم، وتم استلامه بواسطة استخبارات الجمارك بدون حقيبة الدولارات التي تولى أمرها زميلهما الثالث!
* ويضيف الخبر، أن المعلومات الأولية تشير الى أن المبلغ المهرب كبير جداً بحجم حقيبة الصعود للطائرة، وثبت أن المتهمين ثلاثة تم ضبط اثنين منهما، والثالث مجهول نجح في المرور بالحقيبة والدخول إلى الإمارات عبر مطار دبي وجاري التحري عنه.
* وكشف مصدر أمني، أن العملية تم الترتيب لها بعناية مع احتمال وجود تواطؤ من بعض العاملين لكون المشتبه فيهم صعدوا إلى الطائرة ومعهم الحقيبة بدون أن يتم ضبطهم، وأفادت معلومات أخرى ان المشتبه به الثاني لم يتم وضع ختم المغادرة على جواز سفره، وتجرى التحريات حالياً في القضية بواسطة استخبارات الجمارك”.
* لقد تكررت عمليات التهريب وتوجيه اتهامات لبعض العاملين، وتبادل الاتهامات بين بعض الجهات الرسمية، ورغم ذلك ما زلنا نسمع عن احداث مشابهة رغم المجهود الضخم الذي تبذله هيئة الجمارك والاجهزة الأمنية الأخرى، وكأن الذين يفعلون ذلك أشباح، فماذا هناك؟!
– الجريدة

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق