الحرية والتغيير تتبرأ من مجلسها المركزي وتتوافق على اختيار مكون مدني جديد لمجلس السيادة

الخرطوم: باكر نيوز

توافقت مكونات واسعة لقوى الحرية والتغيير على  إختيار مكون مدني جديد لمجلس السيادة يكون قادراً على تنفيذ مخرجات ما يتفق عليه من قوى الثورة، وأوصت بالإستعداد لتولي المكون المدني لدورته الرئاسية للمجلس حسب الوثيقة الدستورية.

وشهد دار حزب الأمة القومي بأمدرمان أمس الجمعة، اجتماعاً ثانياً للجنة الفنية لمبادرة القوى السياسية بالتحالف، ضم عدداً كبيراً من القوى السياسية وتجمع المهنيين وبعض الأجسام المطلبية والمبادرات الوطنية والمنابر النسوية لمواصلة النقاش حول مبادرة حزب الأمة القومي لمعالجة أزمة الحرية والتغيير والوضع الإنتقالي.

وأكد بيان للجنة، اتفاق كل الرؤى المقدمة على العمل لوحدة كافة مكونات قوى الحرية والتغيير وكيانات الثورة الحية من لجان مقاومة وقوى شبابية، فضلاً عن تفعيل دور منظومة قوى الحرية والتغيير داخل الحكومة، وإنفاذ أولويات الفترة الانتقالية حسب ما جاء في الوثيقة الدستورية، بالإضافة لقيام مؤتمر عام لكافة مكونات الثورة من قوى سياسية ومنظمات مجتمع مدني ومهنيين والقوى الشبابية في فترة لاتتجاوز أربعة عشر يوماً لهيكلة قوى الحرية والتغيير لتسترعب كافة مكونات الثورة.

وأقر الاجتماع توصية بتطوير ميثاق الحرية والتغيير لاستيعاب متغيرات الفترة الانتقالية وسد ثغرات الوثيقة الدستورية وحمايتها من أي تجاوزات وخروقات، وتقديم مصفوفة معالجات للأزمات الأمنية والاقتصادية، والاتفاق على موجهات العلاقات الخارجية بكل شفافية ووضوح لتجيئ ملبية لتطلعات الشعب السوداني.

وأكد البيان على ضرورة إختيار مجلس تشريعي يمثل كافة مكونات الثورة، وضرورة تحديد آلية واضحة وشفافة لمتابعة أداء الحكومة تقييماً وتقويماً، مع دعم الإيجابيات والعمل على معالجة السلبيات، وإيقاف كافة مظاهر الصرف البذخي في الدولة.

وتم الاتفاق على وضع آلية واضحة وشفافة لاختيار ولاة الولايات وفق شروط توفر الكفاءة والنزاهة والتأييد الجماهيري.

بجانب تحديد آلية واضحة وشفافة لإختيار رؤساء المفوضيات المتفق عليها، ومتابعة أداء مديري الخدمة المدنية وقياس مستوى أدائهم في الفترة السابقة، ومراجعة آليات الاختيار، والعمل على كشف كافة مظاهر الفساد المالي والإداري في الفترة السابقة.

وأوصت مقترحات الاجتماع بالإستعداد لتولي المكون المدني لدورته الرئاسية لمجلس السيادة حسب الوثيقة الدستورية، والعمل على إشراك القوى المدنية في هيكلة وإصلاح المؤسسات الأمنية والعسكرية والشرطية، وإنفاذ الترتيبات الأمنية لتنضوي جميع القوى المسلحة تحت لواء القوات المسلحة.

وأكد أن المجلس المركزي الحالي لا يمثل الحاضنة السياسية، وطالب بضرورة مخاطبة أجهزة الدولة لعدم إعتماد أي قرارات تصدر عنه إلى حين عقد المؤتمر التأسيسي واختيار مجلس جديد يمثل الحرية والتغيير.

وقرر الإجتماع عقد المؤتمر التأسيسي خلال أربعة عشر يوماً لهيكلة الحرية والتغيير، وحمّل مسؤولية حالة التردي والعزلة بين الحاضنة السياسية والشارع للمجلس المركزي الحالي.

وأقر البيان، تحويل اللجنة الفنية للمبادرة إلى لجنة تحضيرية وتوسيعها لتشمل كافة القوى السياسية وتراعي التوازن المطلوب، وأمن على أن اجتماع القوى السياسية اليوم يمثل جمعية عمومية باعتباره ضم غالبية مكونات الحرية والتغيير.

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق