دموع ابراهيم – الفاتح جبرا

مما يميز هذه الثورة المجيدة أنها ثورة نقية طاهرة طيبة لا تقبل الا طيباً فكل متدثر بها وهو ما زال ملطخ بروث الكوزنة سقط عنه رداءها وساق الله له من الأقدار ما يفضحه ويكشف ما ستره بغية امتطائها لتحقيق غاياته وأحلامه في السلطة والجاه والمال عبر سمعتها وقوتها التي هزمت كل ضعف وهوان في صمود وجلد برغم الجراحات .
ما قلناه آنفاً يمثل تماماً ما صرح به السيد ابراهيم الشيخ وهو أحد قادة الحرية والتغيير (شريكة العسكر الكيزاني) في الحكم الآن فها هو يظهر على حقيقته والتي و(ان خالها تخفى عن الناس تعلم) وذلك بعد تصريحه الأخير والذي جاء فيه: (ساءني كثيراً ما شاهدته اليوم من إطلاق البمبان على شباب الكيزان وهم صائمون عند الإفطار).
رق قلب الرجل عليهم بأنهم صائمون وقام بتوجيه لوم شديد اللهجة لتلك الأجهزة الأمنية) وقال: (مهما كانت تقديرات الأجهزة الأمنية كان بالامكان التعامل معهم بأفضل مما كان اتساقاً مع قيم هذا الشعب وسماحته ومراعاة رمضان) ، بل وذهب الرجل في دفاعه المستميت عن أصدقائه ( القدامى و الجدد من الكيزان) بأنه نادى لهم بحرية تجمعهم هذا وطفق يقول بأن الحرية (كل لايتجزأ) واستدرك قليلاً في كلامه عنهم وقال انهم بضع عشرات يتجمعون هنا وهناك ولا يهددون الثورة التي سقت بدماء الشهداء.
(انتهت هنا خطبة الدفاع لمحامي الكيزان الضليع السيد الملياردير إبراهيم الشيخ وزير الصناعه فيما يسمى كذباً بحكومة الثورة)، فدعنا نرد على ما تكرمت به يا حضرة المحامي من حديث يفيض رقة وحنانا :
هؤلاء المتجمعون والذين وصفتهم بأنهم بضع عشرات تقليلاً لخطورتهم هم مرافيد جهاز الأمن وهيئة العمليات وبقايا مليشيات (الكيزان) من الأمن الطلابي وكتائب الظل والأمن الشعبي وهم الذين قاموا بقتل الثوار الذين تسلقت على أرواحهم الآن ولا أظنك تنسى انهم قد قتلوهم وهم (صائمون قائمون) وفي رمضان أيضاً هل انساك تماهيك معهم إن أول جرائمهم وأبشعها كانت في رمضان؟ وهي اعدام الـ٢٨ ضابطاً في عام ١٩٩٠ وكان ذلك بعد عام واحد من إستيلائهم على الحكم؟ هل تعلم أنهم دفنوهم أحياء في مجاهيل الصحراء وردموهم وفي بضع منهم روح فمات وهو ينادي بأن يحسنوا له قتله حتى يرتاح ؟
والله إنى أعجب (يا إبراهيم) أن يكون قد ساءك فض افطارهم ولم يسيئك فض إفطار شهداء الترس في ٨ رمضان وقتلهم جميعا وفي ساعة الإفطار أيضاً وهم الطفل الأبنوسي الوديع (دودو) وصحبه الميامين فهل توفقت هنا للحظة حتى تستطيع كبح حزنك على هؤلاء الكيزان قليلا؟
أما ساءك بعد ما جئتم في ذلك الركب الخبيث للحكم بأننا في كل موكب سلمي يطالب فيه الثوار بمكتسبات ثورتهم نفقد بعضاً من فلذات أكبادنا فلم يخْلُ (موكب واحد) من شهيد أو جريح فلماذا لم يرق قلبك لهم؟
وعجباً يا عزيزي انك لم تطالب الأجهزة الأمنية حينها بأن تتعامل معهم بسماحة الشعب وتراعي حقهم الدستوري في التعبير عن رأيهم بصورة سليمة؟ وتتحدث عن الحرية التي لا تتجزأ فدعنا نقول لك انها حرية للشرفاء فقط لأنها ممهورة بدماء شريفة وليست من حق هؤلاء الشرذمة القتلة الفجرة فان كانت هنالك حرية وعدالة في بلادنا الآن لرأيناهم في مكانهم الصحيح خلف القضبان وليسو في (منتزهات) يسرحون ويمرحون ويأكلون ويشربون فهذه الحرية يا (إبراهيم) قد إنتزعناها من هؤلاء انتزاعاً اليماً كان ثمنه أرواحاً ودماء وعروض طاهرة .
إن قومك يا عزيزي و(إن أخفيت) والذين تقف مدافعاً عنهم أمامنا الآن قد خرجوا شاهرين سيوفهم في تجمعهم هذا وهم يرددون أناشيد الجهاد انذاراً بحرب موجهة ضد من إقتلعوا أوتاد حكمهم البغيض وجعلوهم يتباكون على ملك عضوض فعلوا كل موبقات الدنيا ليبقوا عليه كذباً باسم الدين.
كيف تسطر كلماتك الباكية (الحنينة) عليهم وأنت تعلم ان منعهم قد تم (بالغانوون) وقد صدر أمر حظرهم وحظر نشاطهم في تلك الوثيقة الجريمة (وأنت أحد مهندسيها) والتي نصت على تشكيل لجنة دستورية تعمل على تفكيك نظامهم المشؤوم ، أم إن الأمر في حقيقته كان من ضمن الاعيب حكومة الثورة !
تتباكى على الحرية (يا سعادة وزير حكومة الثورة) فهل تذكرت أن أصعب أنواع (البمبان) كانوا قد ضربوا به المعزين في عزاء فقيد العلم والشباب الشهيد الطبيب التاج؟
وأنهم قد ضربوا المشيعين في جثمان شهيد الترس (وليد عبدالرحمن) في داخل فناء المقابر؟ ها أنت (يا إبراهيم) قد جادلتنا هنا عنهم وأكثرت جدالنا فما هو جدالك عنهم أمام الحق جل وعلا ؟ أين أنت وهم من قوله تعالى في سورة النساء(الآية ٩٣) :
(وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا).
فليطمئن قلبك الرقيق يا (إبراهيم) فما أطلق على (رهطك) من (القتلة) ليس إلا (بمبان) ، لم يصب منهم احد في جمجمته أو صدره أو عينه ولم تبتر يد أحدهم بسببه كما هو حال الثوار ، فلا تقلق عليهم فالقوم قاموا سراعا وحملوا معهم ما لذ وطاب من (موائد السحت) فان كانوا حقاً منزعجين مجرد إنزعاج من تلك (البمبانتين) لما تمكنوا من حمل (العصاير) و(الباسطات) وحليل أولادنا الذين ثبتوا أمام (رصاصهم الحي) ولم يحملوا غير أرواحهم الطاهرة !
كسرة :
نم قرير العين يا سعادة الوزير فقومكم قد (فروا) من (البمبان) بسلام آمنين !
كسرات ثابتة :
• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟ااا
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)
الجريدة

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق