الحكومة تكشف انحياز الاتحاد الافريقي لإثيوبيا في سد النهضة وتلوح بهذا الخيار

الخرطوم: باكر نيوز 

كشفت الحكومة السودانية عن دور منحاز للإتحاد الإفريقي في قضية سد النهضة الإثيوبي

قال وزير الري والموارد المائية البروفسير ياسر عباس إن الاتحاد الأفريقي منحاز الى الجانب الاثيوبي إلى حد ما في قضية سد النهضة واشار إلى اعتراض إثيوبيا على دعوة رئيس مجلس الوزراء السوداني د. عبدالله حمدوك لقمة ثلاثية لرؤساء الدول الثلاث ورؤيتها على  ترك الأمر للاتحاد الافريقي.

وأوضح أن الاتحاد الافريقي  لم يلعب دوره القيادي بل اكتفى بدور المراقب فقط.  واشار إلى انه لم تكن هناك منهجية جادة للتفاوض للوصول لاتفاق.

واضاف: عندما بدأت المفاوضات برعاية الاتحاد الافريقي في العام الماضي كنا متوافقين حول 90% من المسائل، وبعد 8 شهور من التفاوض اصبح الخلاف في كل الاتفاقية من جديد.

 وهدد بمقاضاة إثيوبيا والشركة المنفذة للمشروع حال تم الملء الثاني دون التوصل لاتفاق قانوني ملزم وقال لدينا فرق قانونية سودانية تعمل بمساعدة بعض مكاتب محاماة عالمية على تقديم رفع دعوى قضائية ضد الشركة الايطالية المنفذة وضد الحكومة الاثيوبية، للتعويض عن الأضرار التي ستلحق بالسودان إضافة لعدم  دراسة الاثار البيئية والاثار الاجتماعية وكل المخاطر الأخرى المحتملة لسد النهضة. ندرس ايضا خيارات أخرى مختلفة لذلك من بينها اللجوء لمحكمة العدل الدولية ومحاكم حقوق الإنسان ومحكمة الكوميسا.

ورهن عودة السودان لمفاوضات سد النهضة حال نجحت القمة الثلاثية للرؤساء ولوح بمواصلة التصعيد السياسي حال لم تنجح مشيرا  إلى أن عدم التوصل لاتفاق يمهد الطريق لرفع الامر إلى  مجلس الأمن باعتبار ان سد النهضة  يشكل خطراً حقيقياً على السلم والامن الاقليمي.

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق