ياسر العطا يعلن موقفه بشأن اتفاق المبادئ مع الحلو

عطبرة: باكر نيوز

قال عضو مجلس السيادة الفريق ركن ياسر العطا إن اتفاق المبادئ الذي وقعته الحكومة مع الحركة الشعبية شمال بقيادة عبدالعزيز الحلو سيضع معالم الطريق لسلام دائم يحقق العدالة والمساواة ويسهم في بناء لحمة وطنية سودانية موحدة.
وأ كد خلال مخاطبته اليوم ضباط وضباط صف وجنود سلاح المدفعية بعطبرة، سعي شركاء الفترة الإنتقالية تأسيس وطن يسع الجميع والمضي به لآفاق أرحب.

وأوضح أن إتفاق جوبا لسلام السودان يعد من أكبر الإنجازات، مؤكداََ حرص الحكومة على إلحاق البقية لركب السلام

وأشار إلى ترتبيات دمج القوات في جيش واحد لضمان سلامة وإستقرار البلاد.

وقطع بعدم السماح لأي جهة حزبية أو أي بؤر تتربص بالسودان وتسعى لتدمير وزعزعة وحدته السياسية والأمنية”
وأكد قدرة القوات المسلحة على حماية الأرض والمحافظة على أمن ووحدة البلاد ومكتسباتها من المتربصين به

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. طالما ان ظلم لن يكون استقرار ابدا ،لم نري ببلاد الدنيا تسييس القضاء بهذه الطريقة المسرحية الهزلية الكيزانية ،تكمن المشكلة في القضاء والنائب العام والتحيز الواضح ، قتلة ا.احمد الخير رغم النطق بالحكم ولكن لن يتم تنفيذ الحكم. ؟؟ قتلة قتيل الكلاكلة دعم سريع لن يتم التنفيذ بل اخرجوه وهو حر طليق والميت نعش ؟؟ قتيل الدهس دعم سريع واعترف ولكن اخرجوه بالقوة ؟؟؟
    النظام البائد قتل الوف الناس اقل تهمة تكفي لاعدامهم في 3 ساعات او محمكة
    مثل محمكة ضباط رمضان 28 ضابط سحلوهم اطلقوا عليهم الرصاص دفنوهم احياء ؟؟ والنائب العام الخام يلعب بنا بتهم فارغة ويماطل ؟
    اما مجزرة القيادة واغتصاب الفتيات وربط الشباب ورميهم في النيل ماتوا غرقا كل هذا امام ماتسمي القيادة وتحت انظاركم ان تكونوا انتم وكان عدو من كوكب اخر فماذا تحرسون انتم؟ وان كان الدعم السريع فلماذا تتفرجون وان كانت جهة خفية كان حريا بكم عدم الوقوف هذا الموقف الذي لا يليق بشرف القوات التي كان القلب يحبها وتدمع العين حين نسمع موسيقاها ونثق بها فهي التي تحمينا من العدو ولكن للاسف اصبحت هي العدو
    ،، والكذب خصلة لاتليق برتب كبيرة بل عيب حتي لجندي .
    لهذا تماطلون في الحكم والتنفيذ
    ولاتريدون المدنية لأنها ستضع الكثيرين في كوبر هذا ان ظل كوبر موجودا
    ولم تقوموا بتهريبهم ثم الاستيلاء علي السلطة كما حاولتم مراراً ولكن الشعب لن يسمح للطغاة ان يحكموا ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق