شلمبرجير الفرنسية توقع اتفاقاً للعمل في الخدمات النفطية بالسودان

الخرطوم : باكر نيوز
وقعت شركة شلمبرجير العالمية الفرنسية وشركة NUS لخدمات النفط السودانية، الإثنين، اتفاقية شراكة للعمل في خدمات النفط وفق تكنلوجيا النفط الحديثة في السودان.

و أثنى وزير الطاقة و النفط المهندس جادين علي عبيد خلال مخاطبته حفل التوقيع علي اتفاقية الشراكة بين الشركة الوطنية (NUS) و شلمبرجير العالمية و التي آثرت العودة للعمل و الاستثمار في معدات الحقول النفطية .

و أعتبر جادين، وفقاً لإعلام الوزارة، أن اتفاقية الشراكة بين الشركتين، خطوة عظيمة في دعم مجال الانتاج النفطي في السودان.

و قال مدير عام شركة سودابت المهندس أيمن ابو الجوخ، إن الاتفاقية بين NUS لخدمات النفط و شركة شلمبرجير العالمية ، بداية للتعاون و دخول التنكلوجيا الى السودان، و تضمن الاتفاق إضافة مشاركة في زيادة الانتاج النفطي، و إدخال تكنلوجيا النفط إلى السودان بعد إنقطاعها عدد من السنين، وشملت الاتفاقية عدد من النقاط ، بالاضافة إلى الخدمات التي تقدمها شركة شلمبرجير منها الاتفاق على تدريب الكوادر الوطنية وتنمية قدراتها، وتوظيف عدد من خريجي الجامعات السودانية ،على أن يتم تعيينهم وفق الشراكة بين NUS وشلمبرجير.

واًكد أن الخريجين هم مفجري ثورة ديسمبر التي على اثرها عادت شلمبرجير للاستثمار في السودان بعد غياب . و هي خطوة بإمكانها تشجيع المستثمرين في باقي أنحاء العالم للاتجاه نحو السودان.

و اوضح ابو الجوخ أن اتفاقية الشراكة مبنية على سياسات محاربة الفساد و الشفافية في العطاءآت و الاهتمام باالبيئة و التنمية المجتمعية و تدريب و الخريجين بالاضافة الى خدمات تكنلوجيا النفط الحديثة وسيشكل التعاون بين NUS و شلمبرجير دفعة كبيرة لزيادة الإنتاج النفطي.

و قال مدير شركة NUS لخدمات حقول البترول المهندس محمد نصر، إن توقيع اتفاقية الشراكة بين NUS وشلمبرجير تعتبر من الاتفاقيات المهمة لان شلمبرجير شركة عالمية وكبيرة تمتلك مراكز البحث و التدريب في مجال معدات و تكنلوجيا النفط.

و أكد أن الشراكة تركز على تدريب العاملين و استيعاب الخريجين وخضوعهم إلى تدريب مكثف للانخراط ضمن فريق شركتي سودابت و NUS.
و عدد نصر مزايا اتفاقية لزيادة الانتاج النفطي لما تمتلكه شلمبرجير من معايير الجودة و التي سيتم تطبيقها في شركة NUS.

وتعتبر شركة NUS لخدمات النفط السودانية والتي تتع لشركة سودابت الذراع الفني لوزارة الطاقة و النفط.

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق