المهدي يكشف تفاصيل جديدة حول اعتصام القيادة العامة ويوجّه رسالة للجيش

الخرطوم: باكر نيوز
كشف رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، السبت، معلومات جديدة عن تخطيط النظام المعزول لقمع ثورة ديسمبر، مشيراً إلى أن الرئيس المخلوع أعلن إرتداء “الكاكي” ليفض اعتصام القيادة العامة بنفسه.

وقال المهدي خلال حديثه في منتدى صحيفة (الإنتباهة)، إن النظام البائد أعد العدة لقمع ثورة ديسمبر وإتخذ لنفسه فتوى، ونوه إلى أن المخلوع البشير له فقه لوحده ولا يعرف شروط “القصاص”، وكشف المهدي عن رفض مدير جهاز الأمن الأسبق صلاح عبدالله “قوش” فض الإعتصام بالقوة وتابع “تفاجأنا في اجتماع برفض قوش لفض الاعتصام بالقوة”.

ووصف المهدي، الوثيقة الدستورية بالمرتجلة، لافتاً إلى انعكاس عيوب الوثيقة على الفترة الانتقالية، ونوّه المهدي إلى أن مجلس السيادة تمدد في اجراءات تنفيذية وخالف الوثيقة الدستورية.

وأضاف المهدي: “الوثيقة الدستورية غير كافية واقترحنا استبدالها بدستور انتقالي”، وقطع بفشل الفترة الانتقالية حال لم يعالج موضوع الإصلاح الأساسي لأن الفترة الانتقالية فيها من العيوب ما يضمن الفشل.

وتابع: “من أهم مظاهر فشل الفترة الانتقالية المشكلة الاقتصادية”، بالإضافة للخلافات بين المكونات السياسية حول اصطحاب رأى المؤسسات الدولية.

وفي السياق قال المهدي، إن موضوع الدين والدولة يحتاج لصيغة متفق عليها وتابع: “أي كلام عن الدين والدولة دون صيغة او مرتجل سيحدث فتنة في السودان”. وكشف عن جهات ـ لم يسمها ـ قال إنها تتحدث عن انقلاب عسكري، لكنه قطع بأن الجيش اذا استلم سيكون محاصراً كحصار الرئيس المعزول البشير وتابع: “رسالتي للجيش بأن يدركوا درس البشير والسودان لا يحكمه وضع استبدادي”.

وذكر المهدي، بأن مدير جهاز الأمن السابق “من فترة طويلة كان لديه أجندة ضد البشير”، وقال المهدي إن قوش أبلغه بتغيير النظام وبعدها تم القبض عليه وتابع: “تلقيت مكالمة قبل خطاب البشير للحضور ورفضت لان البشير غير مأمون”. وأوضح بأن قوش لعب دوراً في عدم فض الاعتصام بالقوة، وأشار إلى أن قوش كان يرغب بالاستمرار في تغيير النظام لانه افتكر أنه “الوريث”.

وكشف المهدي عن ملاحظات أبداها الحزب حول اتفاق السلام الموقّع بين الحكومة الانتقالية والجبهة الثورية بعاصمة جنوب السودان جوبا، وهدّد بالطعن في اتفاق السلام بالمحكمة الدستورية حال لم تتم مراجعة الملاحظات التي أبداها الأمة القومي حول الاتفاق.

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق