أربع حركات مسلحة تقرر التفاوض بموقف موحد

 

أعلنت مجموعة من الحركات المسلحة، استمرارها في التمسك بالسلام العادل الشامل الذي يخاطب جذور المشكلة السودانية ويعالج آثار الحرب و بواعث التهميش، باعتباره خيارها الإسترتيجي الأول، وبذل كل الجهود لانجازه متى ما توفرت إرادة السلام لدى السلطات الانتقالية.
وقررت أربع حركات في بيان مشترك عقب لقاء مع رئيس جمهورية جنوب السودان في جوبا، الدخول في مفاوضات السلام بموقف تفاوضي واحد، وبوفد مفاوض مشترك، بجانب اعتماد التشاور وتوحيد المواقف السياسية تجاه كل القضايا الوطنية، وأكد البيان تنسيق الجهود في مجال العمل الإنساني، والاهتمام بأوضاع النازحين واللاجئين والعمل من أجل توحيد كافة القوى الثورية و قوى الهامش و المؤمنين بضرورة التغيير، واوضح البيان انه تم الاتفاق على إبرام عقد اجتماعي جديد بين كافة المكونات السودانية، على تشكيل كتلة تاريخية تعمل على خلق سودان المواطنة ورفض كل أساليب الإقصاء التي يمارسها مركز المركز بذرائع الكفاءة والبعد عن المحاصصة، ورفض مصادرة حق الهامش في إختيار ممثليه، و اللجوء إلى تمثيله بصورة ديكورية وفق هوى مركز المركز.
ونص بيان الحىكات على الالتزام باعلان وقف العدائيات بغرض إتاحة الفرصة للسلام.
والحركات الأربع هي حركة جيش تحرير السودان، حركة العدل والمساواة السودانية، حركة تحرير السودان – المجلس الانتقالي وتجمع قوى تحرير السودان.

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق