منبر السلام العادل يحدد موقفه من تسمية حمدوك رئيساً للوزراء

اتهم منبر السلام العادل، المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، بالنكوص عن أهم عناصر الهوية الوطنية وثوابتها حين حذفا الشريعة الإسلامية من مصادر التشريع في الوثيقة الدستورية إلى جانب إقصاء اللغة العربية كلغة قومية.
وصف منبر السلام العادل الوثيقة بالعلمانية معتبرا أن إقصاء الاسلام والعربية كان متعمداً.
وحول تعيين د. عبد الله حمدوك رئيساً للوزراء أبدى المنبر ترحيبه بذلك معتبرا أن خطابه الأول به رسائل إيجابية تختلف عن السلوك الاستبدادي و الروح الاقصائية التي تعاملت بها قوى الحرية والتغيير على حد تعبيرهم.
ودعا المنبر الذي يرأسه الطيب مصطفى، رئيس المجلس السيادي الفريق عبد الفتاح البرهان ونائبه ورئيس الوزراء إعطاء قضية السلام أولوية قصوى وبدء التفاوض من ذات المحطة التي انتهى إليها النظام السابق.
وحذر منبر السلام العادل مجلس السيادة من الانصياع لضغوط قوى الحرية والتغيير في حصص المجلس التشريعي ومنحها أغلبية مطلقة(67%) لجهة أن ذلك سيزيد من وتيرة الاحتقان السياسي ويهدد بانفجار البلاد.

الجريدة

 

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

إضغط هنا  للانضمام إلى مجموعتي في واتساب

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق